وساطة الجنوب: تنفيذ اتفاقية السلام بين الأطراف السودانية يحتاج الى 18 مليون دولار

وزير الاستثمار بجنوب السودان ضيو مطوك دينق [صورة أرشيفية]

وزير الاستثمار بجنوب السودان ضيو مطوك دينق [صورة أرشيفية]

الخرطوم (سودانس بوست) – في لقاء استثنائي استضافت قناة النيل الأزرق وزير الاستثمار بدولة جنوب السودان ومقرر الوساطة الجنوبية الدكتور ضيو مطوك واستعراض مقرر الوساطة الجنوبية مبادرة دولة جنوب السودان بشأن استقرار الاوضاع السياسية وتحقيق السلام بالسودان مؤكدا حرص حكومة الجنوب بقيادة رئيسها الفريق اول سلفاكير ميارديت علي استقرار السودان الذي بعث بوفد رفيع المستوي للتوافق بين المكون العسكري والمدني بالسودان خلال الثورة الاولى مشيرا الي الترحيب الحار الذي وجده الوفد من جميع الأطراف.

مشيدا بجهود إثيوبيا ودعمها لتحقيق السلام بالسودان برئاسة ابي احمد رئيس الوزراء، قائلا” ان التحديات التي واجهت الوساطة الجنوبية في تحقيق السلام بالسودان هي تجميع الحركات المسلحة وتوحيدها لمفاوضة الحكومة السودانية بالإضافة الي جائحة الكورونا ” .

وقال مطوك وزير الاستثمار مقرر الوساطة الجنوبية في حديثه بقناة النيل الازرق ان عبدالعزيز الحلو طالب بمسار منفرد لذلك كان يدار الحوار في اتجاهين الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال والجبهة الثورية منوها الي ان الحلو قدم اعلان مبادي للحوار في عدد ثمانية بنود تم التوافق علي ستةمنها بالإضافة الي بند علمانية الدولة مؤكدا التزام الحلو بمنبر التفاوض بمدينة جوبا وكشف عن تقديم دعوة للتفاوض الي القائد عبد الواحد محمد نور الا انه لم يصل الي المفاوضات في جوبا حتى انتهت الجولة الاولي مشيرا الي تقديم دعوة ثانية له لافتا الي عدم ممانعة الوساطة الجنوبية لمفاوضة عبدالواحد محمد نور مع الحكومة السودانية داخل الخرطوم مادام التفاوض يصب في مصلحة السلام.
وقال مقرر الوساطة الجنوبية ان التوقيع بالاحرف الاولى هو عبارة ترجمة بنود الاتفاقية الي جدول زمني معين وفق المصفوفة مشيرا الي ان الاتفاقية غطت جميع القضايا وان التوقيع النهائي للسلام بين الحكومة والحركات المسلحة في الثالث من اكتوبر 2020م.

وشدد مقرر الوساطة الجنوبية علي أهمية استقطاب موارد لضمان تنفيذ هذه الاتفاقية التي تحتاج الي 18 مليون دولار قائلا “لابد للحكومة السودانية من توفير مليون ونصف كل عام بشأن دارفور داعيا أصدقاء السودان في المساعدة لتنفيذ اتفاقية السلام موضحا التزام الحكومة السودانية بتوفير سبعة مليار ونصف دولار لدارفور من أصل أربعة عشر مليار دولار داعيا الى قيام مؤتمر لاصدقاء السودان لتوفير التمويل لاتفاقية السلام وأكد على اهتمام الوساطة الجنوبية بالسعي لاستقطاب الدعم للسودان كدعم حقيقي لتنفيذ هذا الاتفاق.

وقال مطوك ان ضمان هذه الاتفاقية هو الارادة بين الطرفين معربا عن أمله ان تتحول هذه الارادة الي برنامج عمل طموح بين الطرفين لخدمة الشعب السوداني بجانب المجتمع الدولي الذي شكل حضور منذ بداية المفاوضات متمثلا في اليونميس والاتحاد الافريقي والترويكا وتشاد قائلا “ان هذا الإجماع يشكل ضمان حقيقي للاتفاقية” ولفت الانتباه الي مشاركة الجامعة العربية علي مستوي دول الإمارات قطر مصر السعودية والمنظمات الدولية والاقليمية .

وقال مطوك هنالك آليات للمسارات المختلفة و الاليه المركزية لمتابعة هذا الاتفاق بجانب المجتمع الدولي والمنظمات الإقليمية والدول الصديقة بالإضافة الي حكومة جنوب السودان .

وأشار وزير الاستثمار بالجنوب ان حكومة الجنوب تنعم بالسلام بفضل المحادثات التي استمرت 81 يوم بالخرطوم التي وجدت رعاية كريمة من الحكومة السودانية ممثلا في زيارات الفريق اول محمد حمدان دقلو كاشفا عن تخريج اول دفعة لقوات مشتركة بالجنوب التي جاءت نتاج للسلام الذي تبنته الخرطوم.

وأشاد ضيو مطوك بحكمه القيادة السياسية في البلدين في احتواء آثار الانفصال وراب الصدع للمضي في الطريق الصحيح متوقعا من القيادة السياسية في البلدين بحل القضايا الممرحلة (الحدود) واعتبر وزير الاستثمار بالجنوب ان جنوب السودان تعتبر افضل سوق للمنتجات السودانية مشيرا الي الحزام الرابط بين البلدين الذي يقدر عدد سكانه بحوالي 10 مليون نسمة يمتلك موارد متعددة (زراعة، ثروة حيوانية) كاشفا عن مخاطبه وزير شئون مجلس الوزراء السفير عمر بشير مانيس لنظيره في دولة جنوب السودان بخصوص اسراع النظراء في البلدين في تنفيذ الحريات الأربعة.

وقال مطوك ان فتح المعابر الحدودية بين البلدين يحتاج إلى قرارات سياسية جريئه وان ” انفصال السودان وجنوب السودان يعتبر انفصال سياسي”

 

السودان وجنوب السودان يوقعان مسودة تطوير اتفاقيات التعاون النفطي

وزراء النفط السودان وجنوب السودان (صورة أرشيفية)

وزراء النفط السودان وجنوب السودان (صورة أرشيفية)

الخرطوم (سودانس بوست) –  تم اليوم بمباني وزارة الطاقة والتعدين التوقيع على مسودة تطوير اتفاقيات التعاون النفطي بين حكومة السودان ودولة جنوب السودان في المجالات الفنية والاقتصادية في اطار توسيع آفاق التعاون في مجال النفط، وشملت تبادل المعلومات الفنية والبرامج المقترحة لزيادة الانتاج النفطي في جنوب السودان بجانب بناء القدرات وتبادل الخبرات في المجالات الفنية .

كما شملت مسودة الاتفاقيات دخول حقول جديدة لزيادة الانتاج النفطي بدولة جنوب السودان في حقلي الوحدة وتوماثاوث بجانب العمل على اعادة الضخ بحقل (5A) ودخوله في دائرة الانتاج النفطي وتقديم الدعم الفني في مربعي (3،7) بدولة الجنوب، كما شملت الوقوف على موقف الترتيبات المالية الانتقالية وموقف كميات الامداد من خام دار لكل من محطة ام دباكر ومصفاة الخرطوم، وتسريع وصول وتخليص المواد والمعدات التي تخص قطاع نفط الجنوب عبر ميناء بورتسوان .

واكد وزير الطاقة والتعدين المكلف المهندس خيري عبدالرحمن التزام السودان بتقديم كافة المساعدات والمعينات في مجال النفط وزيادة الانتاج النفطي بدولة جنوب السودان من منطلق العلاقات الازلية والتاريخية بين شعب واحد في بلدين، مبيناً ان القيادة الجديدة لقطاع النفط بالسودان وبعد الثورة المجيدة تعمل بروح مختلفة ورغبة اكيدة لاستغلال ثروات البلدين لصالح شعبيهما، برغبة ورعاية قيادة البلدين في دفع آفاق التعاون الاقتصادي.

ونقل وزير الطاقة عبرهم تحيات رئيس الوزارء وطاقم الحكومة الانتقالية في السودان الى قيادة الدولة في جنوب السودان .

من جانبه اكد وزير البترول بدولة جنوب السودان فوت كانق تنفيذ كل ما تم التوقيع عليه بين الطرفين واصفا تلك الاتفاق كنقلة حقيقة لزيادة التعاون المشترك بين البلدين في مجال صناعة البترول، مشيدا بالترحاب والتعاون المثمر من قبل اخوتهم في السودان، موضحاً ان دولة جنوب السودان وافقت بفتح مكتب تنسيق دولة السودان بجوبا، مناشداً الشركات والوحدات المختلفة ذات الصلة بتقديم التسهيلات اللازمة لانسياب معدات بترول دولة جنوب السودان.

أمريكا تفرض عقوبات على شركة  سودانية لتورطها في فساد الجنوب

رئيس جمهورية جنوب السودان، سلفاكير ميارديت(صورة ارشيفية)

رئيس جمهورية جنوب السودان، سلفاكير ميارديت(صورة ارشيفية)

واشنطن (سودانس بوست) – أعلن وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو ان بلاده فرضت حظرا اقتصاديا اليوم على شركة النباه المحدودة المملوكة والتي يسيطر عليها السيد اشرف سيد احمد الكاردينال.

و اضاف بيان وزير الخارجية الامريكية ان اشرف الكاردينال هو رجل اعمال سوداني جرت تسميته من قبل للدور الذي لعبه في الفساد المرتبط بدولة جنوب السودان.

وقال البيان ان الولايات المتحدة حددت الكاردينال للدور الذي لعبه في الفساد بما في ذلك المساهمة في الرشوة والدخول في عطاءات فاسدة شملت مسئولين من دولة جنوب السودان.

وقال البيان ان الكاردينال وشركته عملا كوسطاء لتحويل وامساك اموال ضخمة لبعض كبار المسئولين الجنوب سودانين خارج البلاد في مسعي  لتفادي العقوبات المفروضة عليهم.

.ويحدد هذا الإجراء شركة نباه المحدودة( (Nabah Ltd وفقًا للأمر التنفيذي 13818 ، الذي ينفذ قانون Magnitsky Global Human Rights Accountability Act. ويحدد الشركة السادسة التي يملكها ويسيطر عليها الكاردينال، التي تخضع لعقوبات الولايات المتحدة.

وقال البيان ان الولايات المتحدة ملتزمة بإنفاذ عقوباتها ، بما في ذلك من عبر استهداف محاولات تفادي العقوبات مثلما سعى  لذلك الكاردينال وشركاته.

الدولار يسجل سعر غير مسبوق امام الجنيه السوداني

عملة الدولار (صورة أرشيفية)

عملة الدولار (صورة أرشيفية)

الخرطوم (سودانس بوست) – واصلت أسعار الدولار وبقية العملات الأجنبية صعودها أمام الجنيه السوداني.

وكشفت جولة لـ (سودانس بوست) في منطقة السوق العربي وسط الخرطوم عن ارتفاع جديد في الأسعار وصل إلى أرقام غير مسبوقة.

وقال أحد التجار لـ (سودانس بوست): (الزيادة كبيرة اليوم السبت مع افتتاح المعاملات). وبحسب التاجر فإنه تم تداول الدولار بـ (180) جنيهاً، الريال السعودي (48.10) جنيه، الدرهم الاماراتي (49.50) جنيه، اليورو (210) جنيه، الجنيه الاسترليني (234) جنيه، الدينار الكويتي (313) جنيه.

الجنيه المصري (11.10) جنيه، الريال العماني (270) جنيه، الدينار البحريني (260) جنيه، الدينار الليبي (59) جنيه، الريال القطري (48.80) جنيه.

طرد دبلوماسيين جنوب السودان من الاتحاد الافريقي بسبب فشل البلاد في دفع رسوم العضوية

رئيس جنوب السودان سلفاكير يصل إلى الجلسة الافتتاحية لقمة الاتحاد الأفريقي الثالثة والثلاثين يوم الأحد 9 فبراير 2020. (مصدر الصورة: أسوشيتد برس)

رئيس جنوب السودان سلفاكير يصل إلى الجلسة الافتتاحية لقمة الاتحاد الأفريقي الثالثة والثلاثين يوم الأحد 9 فبراير 2020. (مصدر الصورة: أسوشيتد برس)

أديس أبابا (سودانس بوست) – قالت البعثة الدبلوماسية لجنوب السودان لدى الاتحاد الأفريقي إن الهيئة القارية فرضت عقوبات على جنوب السودان بسبب عدم دفع البلاد رسوم العضوية – لمدة ثلاث سنوات متتالية – والتي تزيد عن 9 ملايين دولار.
وفي رسالة موجهة إلى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في جوبا ، قالت البعثة إن دبلوماسيين من جنوب السودان طردوا من اجتماع عقده الاتحاد الأفريقي يوم الثلاثاء بشأن المبلغ.
رسالة من بعثة جنوب السودان لدى الاتحاد الأفريقي إلى وزارة الخارجية في جوبا (ملف حصلت عليه سودانس بوست)

رسالة من بعثة جنوب السودان لدى الاتحاد الأفريقي إلى وزارة الخارجية في جوبا (ملف حصلت عليه سودانس بوست)

وقالت الرسالة إن رئيس الهيئة أبلغ دبلوماسيي جنوب السودان أن الاتحاد الأفريقي قرر معاقبة جنوب السودان وأن وجودهم في قاعة الاجتماعة كانت غير قانوني وطلب منهم المغادرة.
وقالت الرسالة التي حصلت عليها “سودان بوست” “تود البعثة إبلاغ مكاتبكم الموقرة أن بلادنا جنوب السودان قد عوقبت بسبب عدم سداد مساهمتها في الاتحاد الأفريقي: ميزانية الاتحاد الأفريقي وصندوق السلام”.
واضافت الرسالة “اليوم منعنا من المشاركة في اجتماع الاتحاد الافريقي امس”.
وتابع “لقد كان مشهدًا مثيرًا ومحرجًا عندما أوقف الرئيس الإجراءات لإبلاغ دبلوماسيي جنوب السودان بأن مشاركتهم كانت غير قانونية ، حيث تم فرض عقوبات على جمهورية جنوب السودان بعد ثلاث (3) سنوات متتالية من عدم الدفع”.
وقالت البعثة إن الأموال المستحقة على جنوب السودان للاتحاد الأفريقي تبلغ 9،191،234.04 دولار.

السودان: لجنة الطواري الاقتصادية تجيز عدداً من التوصيات

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك (صورة أرشيفية)

رئيس الوزراء السودان عبد الله حمدوك (صورة أرشيفية)

الخرطوم (سودانس بوست) – أجاز اجتماع لجنة  الطوارئ الاقتصادية  اليوم بمجلس الوزراء برئاسة الدكتور عبدالله حمدوك رئيس مجلس  الوزراء و الرئيس المناوب للجنة عدداً من  التوصيات منها مسح الشركات الحكومية والبالغ عددها 650 شركة منها 431 تابعة للوزارات والجهات التنفيذية و200شركة في منظومة الصناعات  الدفاعية والقوات النظامية، حيث ان 12 شركة فقط من هذه الشركات ظلت تساهم في الايرادات العامة لوزارة المالية.

وقال الاستاذ ادم حريكة  مستشار رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية  ومقرر اللجنة  العليا للطواري  الاقتصادية  في تصريح لسونا  أن الاجتماع وجه باعداد مقترحات وقوانين للتنفيذ تشمل اصلاح شامل يغطي حوكمة وادارة الشركات الحكومية و يشمل ذلك تصفية عدد كبير من هذه الشركات التي لاتعمل اطلاقا او لا تحقق ارباحا او لايوجد مبرر لملكيتها من قبل الحكومة.

واشار أن الاجتماع  قرر  انفاذ توصية تقارير  المراجع العام الخاصة بالشركات الحكومية، ومنع موظفي الدولة الاعضاء في مجالس ادارات الشركات من تلقي اي مخصصات، بجانب تحديد معايير دقيقة وشفافة لتعيين مجالس ادارات ومدراء تنفيذيين  لهذه الشركات.

وأمن الاجتماع  علي ان تصنف هذة الشركات في ثلاث فئات الاولي منها هي الشركات التي لها مبرر يتبع  للقطاع العام وتحت ملكية الدولة وتستمر في عملها والفئة الثانية شركات لايوجد لها مبرر كاف  لملكية الدولة وسوف يتم التعامل معها بخصخصتها بطريقة شفافة اما الفئة الثالثة هي شركات لاوجود حقيقي لها علي الارض او لاتحقق ارباحا مبينا ان الميزة الرئيسية للشركات  التي  تم حصرها معظمها لاتحقق ارباحا، والمنصرفات الادارية  ظلت تمثل الجزء الاكبر من منصرفاتها ولا تساهم في الايرادات العامة للدولة.

واضاف المستشار ان الاجتماع اوصى باجازة اجراء اصلاح هيكل قانوني بجهاز تنظيم وانشاء هيئة للاتصالات وتقانة المعلومات يتبع للجهاز التنفيذي للدولة ويضم الاقسام المدنية التابعة للاتصالات ومراجعة الكيفية التي تم بها بيع شركة موباتيل وتحويل الملف لازالة التمكين كما اوصي الاجتماع ايضا اجراء مراجعة لكيفية التصرف في اصول المؤسسة السودانية للبريد والبرق ومراجعة الرخص الممنوحة الى شركات الاتصالات وعملها ومساهمتها في الاقتصاد الوطني، بالاضافة الى تشكيل الية لمتابعة الاستثمارات السودانية في قطاع الاتصالات بالخارج

سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 18 يونيو 2020

تاجرعملة بيحاسب دولارلات في الخرطوم (ارشيفية)

تاجرعملة بيحاسب دولارلات في العصمة السودان الخرطوم (ارشيفية)

سعر الدولار مقابل الجنية السوداني في السوق السوداء اليوم الاربعاء 18 يونيو 2020 :
شراء : من 146 جنية إلى 148 جنية
بيع : من 149 جنية إلى 151 جنية

سعر الدولار في البنك :
شراء : 55.00جنيه
بيع : 55.27جنيه

صندوق النقد الدولي: ارتفاع أسعار السلع في السودان بنسبة 700٪

مقر صندوق النقد الدولي (صورة أرشيفية)

مقر صندوق النقد الدولي (صورة أرشيفية)

الخرطوم (سودانس بوست) – قال صندوق النقد الدولي في تقرير اقتصادي لسودان إن أسعار السلع في البلاد ارتفعت بنسبة 700٪ بعد ارتفاع التضخم بنسبة 100٪.

وقال التقرير ، الذي نقل عن رويترز ، إن الارتفاع يرجع إلى السياسات المالية التي اتبعتها الحكومة السودانية ، ومن أبرزها زيادة أسعار طباعة العملة لمواجهة الزيادة في الأجور دون تغطية حقيقية والسندات المقابلة للزيادة في الكميات المطبوعة.

وأشار التقرير في أحد فصوله إلى أن الحكومة قامت بطباعة أكثر من مائة تريليون جنيه ، وهو ما يعادل نصف الميزانية غير المصرح بها ، والذي يعتبر أيضًا أحد أسباب زيادة التضخم فيها ، وعدم وضوحها. الأحكام ، وخاصة فيما يتعلق بالسلع الاستراتيجية.

يعرّف الاقتصاديون التضخم المفرط (أو “الجامح”) بأنه “حالة تضخم حاد حيث تأخذ معدلات الزيادة في الأسعار حوالي 1300٪ سنويًا أو أكثر”.

في حالات التضخم المفرط الحاد ، تصل زيادات الأسعار إلى أرقام فلكية ، بحيث تصبح الأموال عديمة القيمة تقريبًا ، وهذا التضخم مرتفع جدًا. وهي أشد أنواع التضخم خطورة وخطورة.

سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 17 يونيو 2020

تاجرعملة بيحاسب دولارلات في الخرطوم (ارشيفية)

تاجرعملة بيحاسب دولارلات في العصمة السودان الخرطوم (ارشيفية)

الخرطوم (سودانس بوست) – استمر الاقتصاد السوداني في الانخفاض أكثر واستمر سعر الدولار في الارتفاع مقابل العملة المحلية ، الجنيه السوداني.

يأتي ذلك في وقت الذي تحاول فيه السلطات في السودان فرض إجراءات إضافية للسيطرة على الدولار في السوق السوداء.

إذن، ما هو سعر الدولار في السودان اليوم ١٧ يونيو ٢٠٢٠ ؟

حتى ظهر اليوم، السعر الصرف على النحو التالي:

سعر الدولار في سوقف السوداء:

شراء : من 145 جنية إلى 147 جنية
بيع : من 148 جنية إلى 150 جنية

سعر الدولار في البنك:

شراء : 55.00جنيه
بيع : 55.27جنيه

حمدتي يتوعد المضاربين بالدولار ويطالب المواطنين بالتبليغ عن تجار العملة

النائب الأول لرئيس مجلس السيادي الإنتقالي السوداني، ورئيس اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية، الفريق أول محمد حمدان دقلو المعرةف بـ "حمدتي" (صورة ارشيفية)

النائب الأول لرئيس مجلس السيادي الإنتقالي السوداني، ورئيس اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية، الفريق أول محمد حمدان دقلو المعرةف بـ “حمدتي” (صورة ارشيفية)

الخرطوم (سودانس بوست) – بدء النائب الأول لرئيس مجلس السيادي الإنتقالي السوداني، ورئيس اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية، الفريق أول محمد حمدان دقلو، العمل بمحفظة السلع الإستراتيجية الخاصة بصادر الذهب، ووصفها بالإضافة الحقيقية لحكومة الثورة كونها تسد الفجوة في السلع الأساسية.

وهدد دقلو المضاربين في العملات الاجنبية وأقسم ” والله ما بنخليك لو تاجرت في الدولار ولو مائة دولار ولن نغطي على أحد”، وأضاف” لن نسمح لنافذ بالمضاربة وكان غلبنا بنكلم الشعب السوداني بانه دا السرقكم”.،

وطالب المواطنين بالتبليغ عن تجار الدولار لأجل إنزال أسعار العملات، وقال: “سنتصارع مع الدولار ونريد من الجميع مساعدتنا”، وبشر تجار الذهب بفتح التصدير عبر مطار الخرطوم بعد تحصيل عائد الصادر والضرائب لصالح الدولة بحسب ضوابط بنك السودان المركزي، وقال إننا التزمنا بما اتفقنا عليه تماماً ولن نقبل بتهريب الذهب، وأضاف: “تعاملنا سيكون مختلفاً من الآن مع مهربي الذهب لأن الوضع أصبح مرضياً للتجار”، مؤكداً أن مراقبة المطار ستكون أولوية في المرحلة المقبلة.

وذكر دقلو أن اللجنة الاقتصادية لم تقصر في واجبها وأغلقت منافذ وحدود السودان لمنع تهريب الذهب والسلع الاستراتيجية.

وقال: “جئنا لنخدم الشعب السوداني ولم نأت لمساعدة أي حزب أو جهة، ولا نريد جزاءاً ولا شكوراً فقط لأجل الشعب السوداني الذي يموت في المستشفيات وسنمضي معه حتى النهاية سواء أراد الناس أو أبوا”، وتابع ” والديمقراطية الدايرنها دي والله بجنبيها ليكم نحنا اللابسين الكاكي ، نحكها لحدي ما نوصلها نهايتها رأيكم شنو ولابسين الكاكي دا” وأردف “برغم التأمر والكذب وإجادة التلفيق.. جينا نخدم الشعب السوداني دا لا دايرين تلميع ولا شئ”.

وأفاد رئيس اللجنة بفتح استيراد الذرة لسد الفجوة، وقال إننا اتفقنا على إعفاء استيراد الذرة من الرسوم والجمارك والضرائب، وأضاف أن الدولة ستحرس السلع بالقوانين.

وأشار دقلو إلى سن عدد من القوانين وإجازتها كقانون مكافحة التهريب وقانون جرائم المعلوماتية.

1 2